موقع سمير ابو شعيب


    قصة من الواقع .. اتمنى دخولكم

    شاطر
    avatar
    سمير ابو شعيب
    Admin

    عدد الرسائل : 1342
    العمر : 27
    العمل : طالب
    الجنسية : فلسطيني
    الهواية : غير محدد
    تاريخ التسجيل : 25/12/2008

    قصة من الواقع .. اتمنى دخولكم

    مُساهمة من طرف سمير ابو شعيب في الإثنين فبراير 02, 2009 3:28 pm

    كانت تلك الليله طبيعيه بكل ما للكلمه من معنى ، جلس مصطفى مع حبيبته وعشيقته والتي كنت ترمز بالنسبه له الحياة بأسرها ،كانت نور هي خطيبه مصطفى ، كانت نور هي النور بالنسبه لذلك الشاب ، احبته واحبها ، ولكن كان هناك حباً اعظم واكبر منهما وهو حبهم لـ " فلسطين " ، حبهم لارض المحشر والمنشر ، حبهم للارض الطاهرة التي استقبلت الانبياء ( عليهم الصلاة والسلام ) ، كان حبهم لله ثم لفلسطين هو اساس حياتهم ، كان حلمهم واحد وهو الشهادة لاجل الله ( هذا هو الحب بكل ما للكلمه من معنى ) .

    لم يتوقعى ان يكون غداً هو اليوم الذي ستبدأُ فيه شعله الحرب ، وفعلا كان ذلك اليوم هو السبت بتاريخ 27\12\2008 ، كان ذلك اليوم الذي اعلن فيه بدايه نهايه العاشقان
    كانت تلك الليله صعبه بالنسبة لنور التي وضعت رأسها على وسادتها مقابل ذلك وضع مصطفى رأسه على سلاحه لكي يكون جاهزاً في اي لحظة .

    وعند الساعة الثانيه عشر ليلا ً استيقظت نور على صوت جرس الباب ، ذلك الباب الذي كان خلفه مصطفى ، لقد جاء اليها لكي يهمس لها بهمسات الوداع ، تلك الهمسات التي كانت في اصعب لحظاتك حياتهما كانت صعبه جداًً . عندما امسك يدها و وعدها باللقاء في الجنه ، عندما وعدها بأن حبه لها سيستمر حتى بعد النهايه.
    وذهب وذهبت خلفه كل السعادة والامل والفرح بالنسبة لنور ....



    لم تستطع ان تسمع عنه اي خبر لمدة اسبوع كامل ، اي خبر يدلها هل هو بين الاحياء ام الشهداء ؟؟ هل هو بجانب رفاقه ؟ ام بجانب ربه ؟؟
    كانت تلك الاسئله تُشكل حرباً في رأس نور اكثرُ من الحرب التي صنعها الصهاينه .
    ولكن هذه الحرب لم تستمر ، بل في اليوم الثامن للحرب في اليوم الذي كان يعلن نهايه شاباً من زهور الشباب ، شاباً لم تفارق البسمه شفتاه ، شاباً كان رمزاً للادب والاخلاق والايمان ،، كان ذلك اليوم يعلن مصطفى شهيداً ارتقى الى ربه .
    ويعلن بدايه النهايه لنور ايضاً عندما احضره رفاقه محملاً على الاكتاف ،، احضروه ووضوعه امام نور ،، حتى تُقبل جبينه وتهمس بداخل اذنه بهمسه صغير وهي :- " لا تخف سأبقى بجانبك حتى بعد مماتك " ، وحمله رفاقه مرة اخرى واخيرة الى البيت الذي لطالما حلم به وهو " القبر "..

    ويبدوا ان الحزن لم يكن يطيق الجلوس مع نور ، لانها كانت تناجي ربها في كل ليله وبألحاح شديد ان يلحقها بمن احبت ،، وفعلاً ذهب الحزن من بيت نور وجلست مكانه قنبله من طائرة f16 ،، مزقت جسدها ولنها اوفت بوعدها وتلاقت روحها بروح عشيقها مصطفى

    ولم يكن زفافهما في الارض بل كان في الجنه بجانب الرحمن ( بأذنه )


    *****

    هذه قصة من الواقع
    لم اكن من كتبها بل الذي كتبها هم اليهود
    عندما حرموا الاحبه من بعضهما
    ولكن لم يحرموهم من الجنه بأذنه



    اتمنى ردودكم
    منقول


    _________________
    لا تنسى الدعاء لاخوانك في غزة هاشم
    avatar
    سمير ابو شعيب
    Admin

    عدد الرسائل : 1342
    العمر : 27
    العمل : طالب
    الجنسية : فلسطيني
    الهواية : غير محدد
    تاريخ التسجيل : 25/12/2008

    رد: قصة من الواقع .. اتمنى دخولكم

    مُساهمة من طرف سمير ابو شعيب في السبت فبراير 07, 2009 2:45 am

    ..........................


    _________________
    لا تنسى الدعاء لاخوانك في غزة هاشم
    avatar
    ابو عاصم
    مبدع جديد
    مبدع جديد

    عدد الرسائل : 104
    العمر : 29
    العمل : طالب
    الجنسية : حمساوي
    الهواية : الجهاد في سبيل الله
    تاريخ التسجيل : 24/01/2009

    رد: قصة من الواقع .. اتمنى دخولكم

    مُساهمة من طرف ابو عاصم في الأحد فبراير 08, 2009 7:52 am





    مشكور اخي سمير
    قصة مؤثرة

    avatar
    سمير ابو شعيب
    Admin

    عدد الرسائل : 1342
    العمر : 27
    العمل : طالب
    الجنسية : فلسطيني
    الهواية : غير محدد
    تاريخ التسجيل : 25/12/2008

    رد: قصة من الواقع .. اتمنى دخولكم

    مُساهمة من طرف سمير ابو شعيب في الأحد فبراير 08, 2009 12:18 pm

    ليه بيجي عندك كلام انجليزي في المشاركة اخ ابو عاصم


    _________________
    لا تنسى الدعاء لاخوانك في غزة هاشم

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 15, 2018 11:12 pm